مقاتلون يعتدون بالضرب والسباب على نشطاء إعلاميين خلال تغطية وصول المهجَّرين من مقاتلي داريا وعوائلهم

أبلغت عدة مصادر متقاطعة موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مقاتلين من جيش النصر ومقاتلين عاملين في منطقة قلعة المضيق بريف حماة الغربي، اعتدوا بالضرب على عدد من النشطاء الإعلاميين، خلال تحضرهم لتغطية وصول الدفعة الثانية والأخيرة من وصول المهجَّرين من مقاتلي داريا وعائلاتهم، إلى منطقة قلعة المضيق، بإشراف من الهلال الأحمر السوري، وأكدت المصادر أن الاعتداء جرى عبر الضرب بالأيدي وأخمص البندقية، ووصل الأمر ببعض المقاتلين إلى إشهار السلاح في وجه النشطاء الإعلاميين، الذين اكدوا أنهم لم يتجاوزوا التعليمات التي تلقوها حول عملية التغطية.

 

جدير بالذكر أنه وصلت الدفعة الثانية من مقاتلي داريا المهجَّرين مع عائلاتهم إلى محافظة إدلب، بعد أن وصلت أمس صباحاً أول دفعة من المهجرين منهم، ضمن اتفاق داريا الذي تم بوساطات بين سلطات النظام من جهة، والفصائل التي كانت تنشط في مدينة داريا من جهة أخرى، حيث استكمل امس تنفيذ الاتفاق، وباتت مدينة داريا خالية من سكانها بشكل كامل، بعد نحو 4 سنوات من خروجها عن سيطرة النظام، والتي باتت عصية على قوات النظام والمسلحين الموالين لها طيلة هذه السنوات، على الرغم من استخدام آلاف البراميل في القصف واستهدافها بآلاف الصواريخ وآلاف القذائف المدفعية التي خلفت آلاف الشهداء والجرحى.