المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل أحد عناصر “التجنيد الإجباري” ضمن الدفاع الذاتي بريف منبج بعد إطلاق النار عليه من قبل عناصر الفصيل ذاته أثناء محاولته الهرب

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن توتراً يسود مناطق نفوذ “مجلس منبج العسكري” في منبج، على خلفية مقتل أحد عناصر “التجنيد الإجباري” ضمن الدفاع الذاتي في قرية سد تشرين بريف منبج، برصاص أحد حواجز القرية.

وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن العنصر جرى تجنيده منذ فترة قصيرة وحاول مساء أمس الهروب من نقطته العسكرية، ليتم إطلاق النار عليه، الأمر الذي أشعل استياء أهل قرية سد تشرين، وهاجموا نقطة للدفاع الذاتي، ليقوم عناصر الأخير بإطلاق النار على المدنيين، ما أدى لجرح اثنين منهم، قبل أن تدخل “قوات مجلس منبج العسكري” لإنهاء الخلاف.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول