المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل أول مرتزق سوري موالي لروسيا في معارك ليبيا.. وارتفاع أعداد المجندين الواصلين إلى 450

على غرار ما تفعله الحكومة التركية بنقل “المرتزقة” من الفصائل السورية الموالية لها للقتال في ليبيا إلى جانب “حكومة الوفاق الوطني”، بدأت روسيا مؤخراً عملية تجنيد السوريين وتحويلهم لمرتزقة وإرسالهم للقتال في ليبيا أيضاً، لكن إلى جانب “الجيش الوطني الليبي”

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن تعداد الواصلين إلى ليبيا ممن أرسلتهم شركة أمنية روسية، بلغ حتى اللحظة 450 مرتزق من محافظات الرقة وحمص واللاذقية والحسكة، فيما تتواجد دفعة أخرى في اللاذقية ضمن منطقة قاعدة حميميم العسكرية التي تسيطر عليها روسيا، تمهيداً وتحضيراً لنقلهم إلى ليبيا.

على صعيد متصل وثق المرصد السوري مقتل أول مرتزق ممن جندتهم روسيا للقتال في ليبيا إلى جانب “قوات حفتر”.

وكان المرصد السوري أشار إلى قيام شركة أمنية روسية، بتجنيد العشرات من السوريين لإرسالهم إلى ليبيا بغية القتال إلى جانب “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن المجندين سيتقاضون رواتب شهرية بقيمة 1000 دولار أميركي مقابل القتال إلى جانب “قوات حفتر” ضد “حكومة الوفاق الوطني” التي تدعمها تركيا ويتواجد ضمنهم “مرتزقة سوريين” موالين لأنقرة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول