مقتل اسرائيلي عربي من “جبهة النصرة” في سوريا

12180897Ks3tO_698908_large

قتل اول عربي اسرائيلي من قرية المشيرفة القريبة من مدينة ام الفحم شمال اسرائيل، اثناء قتاله مع مجموعات جهادية في سوريا بحسب اقربائه.

ونعت عائلته “الشهيد المجاهد مؤيد زكي جمعة اغبارية (28 سنة)” الذي قتل في معارك ضد النظام السوري على الاراضي السورية.

وقال قريب له طلب عدم الكشف عن اسمه ان “القرية تتحدث عن اختفائه منذ نحو شهر، اذ غادر الى سوريا مع اثنين من مدينة ام الفحم عن طريق تركيا كي يحاربوا في سوريا مع جبهة النصرة”.

ومن جهة اخرى قدمت النيابة الاسرائيلية ثلاث لوائح اتهام بحق ثلاثة من العرب الاسرائيليين الذين حاربوا في سوريا كان اخرهم عبد القادر التلة (26 سنة) الذي قدمت ضده في آب تهمة “الالتحاق بجبهة النصرة والمشاركة في الحرب ضد النظام السوري والتخابر مع عميل اجنبي وتدريبات عسكرية اضافة الى السفر للخارج “بصورة غير شرعية” .

وكان المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قال في آب الماضي “ان خروج عرب اسرائيليين الى سوريا قد يشكل خطرا كبيرا وذلك على خلفية الأنشطة العدائية التي تقوم بها جهات معادية لاسرائيل في الساحة السورية، وفي مقدمها تنظيمات تابعة لما يعرف بالجهاد العالمي”.

واشار البيان الى “ان الشباب العرب الذين يسافرون الى سوريا يقومون بتدريبات عسكرية ويلتحقون بدورات لايديولوجيا متطرفة. وفي هذا السياق قد يتم استغلالهم لجمع المعلومات عن أهداف في اسرائيل وحتى القيام بعمليات ارهابية ضدها”.

وحكمت المحكمة المركزية في الناصرة بالسجن لمدة 19 شهرا على عربيين اسرائيلين بعد ان ادانتهما بمساعدة عربيين اسرائيليين على اجتياز الحدود في الجولان والتسلل الى الاراضي السورية.

وتقدر مصادر اسرائيلية ان هناك اكثر من عشرة من العرب الاسرائيليين يحاربون في سوريا

النهار