مقتل المزيد من العناصر يرفع لنحو 470 عدد القتلى ضمن القتال المستمر في البادية السورية الجنوبية الشرقية بين قوات النظام والتنظيم

15

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ما تزال العمليات العسكرية لقوات النظام والمسلحين الموالين لها مستمرة، ضد آخر رقعة يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، في منطقة تلول الصفا ببادية ريف دمشق، قرب الحدود الإدارية لمحافظة السويداء، حيث تتفاوت وتيرة الاشتباكات بين الطرفين، وسط هجوم متواصل لقوات النظام والمسلحين الموالين لها على المنطقة، لإنهاء وجود التنظيم، بالتزامن مع عمليات قصف صاروخي ومدفعي على تمركزات التنظيم في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوفه، فيما لا يزال مجهولاً إلى الآن، مصير المختطفين والمختطفات من أبناء السويداء الذين كان التنظيم قد اختطفهم في الأربعاء الدامي في الـ 25 من شهر تموز الفائت من العام الجاري.

العمليات العسكرية التي دخلت شهرها الثاني في باديتي ريف دمشق والسويداء، خلفت مزيداً من الخسائر البشرية بين طرفي الصراع، حيث ارتفع إلى 154 على الأقل عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا في التفجيرات والقصف والمعارك الدائرة منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت، بينما ارتفع إلى 57 على الأقل عدد من قتلوا من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في الفترة ذاتها، فيما كان وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء هجوم التنظيم والعملية العسكرية التي تلتها إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” وقتله في اليوم الأول من هجومه في الـ 25 من تموز الجاري، 142 مدنياً بينهم 38 طفلاً ومواطنة، بالإضافة لمقتل 116 شخصاً غالبيتهم من المسلحين القرويين الذين حملوا السلاح صد هجوم التنظيم، وفتى في الـ 19 من عمره أعدم على يد التنظيم بعد اختطافه مع نحو 30 آخرين، وسيدة فارقت الحياة لدى احتجازها عند التنظيم في ظروف لا تزال غامضة إلى الآن.