المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل امرأة في مخيم اليادودة برصاص عناصر الفرقة الرابعة.. والأخيرة تواصل تعزيز مواقعها في ريف درعا الغربي

 

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: قُتلت امرأة برصاص عشوائي مصدره عناصر الفرقة الرابعة في مخيم اليادودة بريف درعا الغربي، اليوم، نتيجة خلاف تطور إلى اشتباكات بين عناصر من الفرقة الرابعة في المخيم.
ورصد المرصد السوري تحركات عسكرية لـ”الفرقة الرابعة” في ريف درعا الغربي، حيث وصلت مجموعات إلى معسكر الصاعقة ومعمل الكونسروة في بلدة المزيريب غربي درعا، وذلك في إطار تعزيز مواقعها في المنطقة.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، اليوم، بأن قوات الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري والتي يقودها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام، عمدت إلى تحصين نقاطها ومواقعها الجديدة التي أنشأتها في القطاع الغربي من الريف الدرعاوي، حيث قامت برفع سواتر ترابية في النقاط الجديدة ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن الفرقة الرابعة تسعى لوضع نقاط جديدة أخرى في المنطقة في إطار سعيها لتضييق الخناق على أهالي الريف الغربي لاسيما بعد الأحداث التي شهدتها المنطقة خلال العام 2021.
وأشار المرصد السوري في الثاني من الشهر الجاري، إلى أن قوات النظام استقدمت أسلحة ثقيلة ودبابات وذخائر مختلفة، إلى منطقة الجامعات الواقعة بين طريق بلدة المزيريب واليادودة بريف درعا.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن التعزيزات العسكرية لإنشاء ثكنة عسكرية تضم عناصر من الفرقة الرابعة والميليشيات الموالية لإيران.
وفي سياق ذلك، أغلقت قوات النظام طريق اليادودة-المزيريب، وحولت طريق الإمداد لها من منطقة خراب الشحم وصولًا إلى مجمع السالم في قرية نهج من ثم إلى منطقة الجامعات حيث الثكنة العسكرية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول