مقتل جندي تركي في إدلب.. وارتفاع عدد القتلى من القوات التركية في سورية إلى 27 منذ مطلع العام 2021

 

توفي جندي من القوات التركية متأثًرا بجراحه التي أصيب بها قبل أيام في محافظة إدلب، حيث وثق المرصد السوري في 15 تشرين الأول، مقتل جنديين من القوات التركية بانفجار عبوة ناسفة قرب مفرق كفريا معرة مصرين بريف إدلب، وتبنته سرية “أبو بكر” الجهادية.
ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بداية العام 2021 وحتى منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، أكثر من 26 استهداف تعرضت له القوات التركية في سورية، عبر تفجيرات عبوات وألغام واستهداف بصواريخ موجه  وصواريخ قصيرة المدى وإطلاق رصاص، تسببت بمقتل 27 من الأتراك بينهم ضباط، بالإضافة لإصابة أكثر من 72 آخرين بجراح متفاوتة، مما يرشح ارتفاع حصيلة القتلى.
وتوزعت الاستهدافات على الشكل التالي:
13 استهداف قامت به القوات الكردية وخلاياه في ريفي حلب الشمالي والشرقي، أسفرت عن 11 قتيل و39 جريح من القوات التركية.
7 استهدافات قامت بها سرية “أنصار أبو بكر الصديق” في محافظة إدلب، أسفرت عن 9 قتلى و18 جريح من القوات التركية.
6 استهدافات قامت بها قوات سوريا الديمقراطية وقوى تابعة لها بريفي الحسكة والرقة، أسفرت عن 7 قتلى و16 جريح من القوات التركية.
ويستعرض المرصد السوري تفاصيل القتلى الأتراك بالتاريخ والطريقة:
ففي 3 شباط، قُتل رقيب في الجيش التركي متأثراً بجراح أصيب بها قبل أيام قليلة بعد هجوم مسلح على نقطة تركية في منطقة أبو الزبير بريف إدلب الغربي، تبنت الاستهداف سرية “أبو بكر” الجهادية.
وفي 4 شباط، قتل ضابط تركي وهو مسؤول قسم الهندسة والألغام في الجيش التركي بمدينة الباب وذلك أثناء قيامه بتفكيك عبوة ناسفة كانت معدة للتفجير عند مدخل مقر لفرقة الحمزة في بناء الزراعة القديم بمدينة الباب بريف حلب الشرقي.
وفي19 آذار، قُتل ضابط تركي جراء الاشتباكات والقصف البري بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها، على محور قرية صيدا بريف عين عيسى ضمن محافظة الرقة.
وفي6 نيسان، قتل 4 من القوات التركية، جراء انفجار لغمين اثنين بمجموعة من القوات التركية، وذلك في المنطقة الواقعة بين قريتي قشقا والريحانية شمال غرب تل تمر بالقرب من القاعدة التركية ضمن محافظة الحسكة.
وفي7 نيسان، قُتل جنديان تركيان، جراء قصف للقوات الكردية، استهدف مواقع عسكرية للقوات التركية في ريف حلب الشمالي.
وفي 10 أيار، قتل جندي تركي بانفجار عبوة ناسفة على طريق كفرلوسين- معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا شمالي إدلب، حيث استهدفت رتل للقوات التركية يتألف من 7 آليات عسكرية، ما تسبب بإصابة مباشرة لإحدى تلك الآليات، تبنت الاستهداف سرية “أبو بكر” الجهادية.
وفي 3 حزيران، مقتل ضابط باستهداف للقوات الكردية على محور برج حيدر بريف حلب الشمالي.
وفي 7 تموز،  مقتل جندي تركي نتيجة تدهور عربته العسكرية واصطدامها بالجدار خلال عملية تبادل إطلاق النار بين الجندرما التركية وقوى الأمن الداخلي “الأسايش” عند الحدود السورية – التركية بريف الدرباسية الغربي.
وفي 24 تموز، قتل 3 جنود باستهداف القوات الكردية لعربة عسكرية على محور حزوان بريف حلب الشرقي.
وفي 20 آب، قُتل جندي تركي في استهداف عربتهم بعبوة ناسفة بالقرب من عالية بريف رأس العين من قبل عناصر قسد.
وفي7 أيلول، قتل جندي تركي، جراء قصف صاروخي نفذته القوات الكردية على قاعدة تركية في قرية الياشلي بريف الباب شمال شرقي حلب.
وفي 10 أيلول، قتل 3 من القوات التركية بانفجارعبوة ناسفة على طريق إدلب – بنش، تبنتها سرية “أبو بكر” الجهادية.
وفي 3 تشرين الأول، قتل جندي تركي باستهداف بيك آب تبنته سرية “أبو بكر” الجهادية شمال أريحا.
وفي 7 تشرين الأول، قتل جندي تركي باستهداف سيارة من قبل قوات تحرير عفرين على القاعدة العسكرية في منطقة سويس بريف حلب الشمالي.
وفي 10 تشرين الأول، قتل جنديان تركيان من قوات المهام الخاصة، متأثران بجراحهما التي أصيبا بها باستهداف سيارة تركية، من قبل قوات تحرير عفرين، على طريق صندف قرب مدينة مارع في ريف حلب الشمالي.
وفي 15 تشرين الأول، قتل 3 جنود من القوات التركية بانفجار عبوة ناسفة قرب مفرق كفريا معرة مصرين بريف إدلب، وتبنته سرية “أبو بكر” الجهادية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد