مقتل رئيس قسم باب السباع في التفجيرين الذين استهدفا شارع الستين بحي الزهراء وسط مدينة حمص

محافظة حمص- المرصد السوري لحقوق الانسان:: قتل ضابط برتبة عقيد وهو رئيس قسم شرطة باب السباع بمدينة حمص، جراء إصابته في التفجيرين اللذين هزا شارع الستين بحي الزهراء وسط مدينة حمص، وأسفر كذلك عن مقتل واستشهاد 29 شخصاً هم 15 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و14 مواطناً بينهم  مواطنات إحداهن طالبة جامعية، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الشخص الذي فجر العربة المفخخة، كان يرتدي لباساً عسكرياً، ووقف في منطقة تفجير المفخخة، وبدأ بتوجيه الشتائم والسباب لمحافظ حمص واللجنة الأمنية ورؤساء الأفرع الأمنية، حيث تجمع حوله المواطنون وعناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ومن ثم قام بتفجير نفسه وسطهم، وعدد الخسائر البشرية مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة، بينما تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة وعناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة اخرى في محيط منطقة صدد بريف حمص الجنوبي الشرقي، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي، دون انباء عن اصابات،  كما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي، ما ادى لاستشهاد 3 هم ام واثنين من اطفالها، في حين تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة اخرى في منطقة الدوة في غرب مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.