مقتل سوري بنيران جنود لبنانيين أثناء مداهمة

أعلنت قيادة الجيش اللبناني أن مواطنا سوريا قتل بنيران جنودها، اليوم الأحد، بعدما أشهر قنبلة يدوية أثناء مداهمة للبحث عن مطلوبين في منطقة عكار الحدودية مع سوريا في شمال لبنان، بينما جرى اعتقال سوريين آخرين.

وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي للجيش أنه “أثناء قيام قوى من الجيش في منطقة عيدمون – عكار بدهم مكان عدد من المطلوبين لقيامهم بأعمال مخلة بالأمن، أقدم المدعو فؤاد صلاح الدين العرعور من التابعية السورية على شهر قنبلة يدوية على عناصر الجيش الذين أطلقوا النار باتجاهه، ما أدى إلى مقتله”.

وأضاف البيان أنه جرى خلال العملية توقيف سوريين آخرين، هما مصطفى عبدالكريم علي وإبراهيم حسين العباس، مشيرا إلى أنهما كانا برفقة القتيل، وقد ضبطت بحوزتهما قنبلتان يدويتان.

وجاءت عملية البحث عن المطلوبين بعد قتل جندي لبناني وإصابة آخر بجروح، الخميس الماضي، إثر إطلاق مسلحين يستقلون دراجة نارية النار عليهما خلال توجههما إلى مركز خدمتهما في منطقة عكار.

وشهدت مناطق في شمال لبنان سلسلة حوادث مماثلة في الأشهر الماضية، غالبا ما تزامنت مع توترات مرتبطة بالنزاع في سوريا المجاورة.

وضربت لبنان سلسلة من التفجيرات والحوادث الأمنية المرتبطة بالنزاع السوري، آخرها معارك استمرت خمسة أيام في محيط بلدة عرسال الحدودية (شرق)، بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا ومن مخيمات للاجئين داخل عرسال.

وتسببت المعارك المذكورة بمقتل عشرين جنديا و16 مدنيا وعشرات المسلحين، وانتهت بانسحاب المسلحين إلى جرود، البلدة المتصلة بمنطقة القلمون السورية، علما أنهم مازالوا يحتجزون 27 عنصرا من الجيش وقوى الأمن الداخلي.

يشار إلى أن أربعة جنود فارين من الجيش اللبناني وجميعهم يتحدرون من الشمال، أعلنوا منذ يوليو انضمامهم إلى تنظيمي داعش المتطرف و”جبهة النصرة”، الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

العربية نت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد