مقتل شاب جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب أثناء عمله ضمن أرض زراعية في ريف حماة الشمالي

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مفارقة شاب للحياة جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، وذلك أثناء عمله في حراثة أرضه الواقعة بأطراف بلدة خطاب الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماة الشمالي.

ووفقا لتوثيقات المرصد السوري، فإن عدد الذين قتلوا واستشهدوا وقضوا جراء انفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب في مناطق متفرقة من الأراضي السورية في حمص وحماة ودير الزور وحلب والجنوب السوري، في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير/كانون الثاني من العام الفائت 2019 وحتى اليوم، بلغ 312 شخصا، بينهم 65 مواطنة و94 طفلا.

ومن بين العدد الكلي، وثق “المرصد السوري” استشهاد 45 شخصاً بينهم 30 مواطنة و5 أطفال، خلال بحثهم وجمعهم مادة الكمأة التي تنمو في المناطق التي تتعرض لأمطار غزيرة وتباع بأسعار باهظة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد