مقتل شخص بإطلاق نار على خلفية “مشاجرة” داخل مدينة اللاذقية

محافظة اللاذقية: شهدت مدينة اللاذقية الخاضعة لنفوذ النظام ضمن الساحل السوري، مشاجرة بين أشخاص سرعان ما تطورت لاستخدام السلاح، وذلك مساء أمس الأحد عند دوار الثورة بالمدينة، حيث شهدت المنطقة تبادل إطلاق نار على خلفية المشاجرة التي لم تعرف أسبابها إلى الآن، الأمر الذي أدى إلى مقتل شخص، وفقاً لنشطاء المرصد السوري في اللاذقية.
وكان المرصد السوري أشار في 22 حزيران، إلى أن سليمان هلال الأسد وهو أحد أبرز “الشبيحة” في الساحل السوري، لايزال هاربا منذ 3 أيام، وسط معلومات عن مغادرته اللاذقية، بعد قتله لعنصر في قوات النظام قبل أيام، حيث قتل نتيجة تدخل مجموعة في قوات النظام محسوبة على آل الأسد، لفض اشتباكات، بين مجموعتين إحداهما تابعة لسليمان الأسد وشقيقه محمد، وأخرى تابعة لابن عمهما باسل غياث الأسد، في قرية قروصو بريف القرداحة، وذلك على خلفية اعتقال شقيقه محمد هلال الأسد قبل أيام، بسبب المنافسة بين أفراد عائلة الأسد بالسيطرة على عمليات التهريب وتجارة السلاح.
ويطلق السوريون مصطلح “الشبيحة” على العصابات من آل الأسد التي تتاجر بالممنوعات والأسلحة وتتجاوز القوانين في سورية.