المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل ضابط في انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.. والطائرات الروسية تستهدف البادية السورية بنحو 70 ضربة جوية منذ مساء أمس

قُتل ضابط برتبة نقيب في الفرقة 25 الموالية لقوات النظام، جراء استهداف سيارة عسكرية بعبوة ناسفة على طريق إثريا بريف حماة الشرقي.

وعلى صعيد متصل، تواصل قوات النظام مدعومة بالمسلحين الموالين لها، عمليات البحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق البادية، إضافة إلى تكثيف الدوريات لتأمين حماية الطرقات الرئيسية، تزامناً مع تنفيذ الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة، حيث استهدفت مناطق مختلفة في بادية الرقة وحماة وحمص بنحو 70 ضربة جوية منذ مساء أمس وحتى الآن.

وأشار المرصد السوري في 5 يناير/كانون الثاني، إلى أن المقاتلات الروسية نفذت أكثر من 20 ضربة جوية، على مواقع انتشار خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقرب من فيضة ابن موينع ببادية الميادين بريف ديرالزور الشرقي، وأشار المرصد السوري مساء الأمس، إلى أن قوات النظام تواصل أعمالها في تمشيط البادية السورية الممتدة من ريف حماة الشرقي وصولاً إلى محافظتي الرقة ودير الزور شمالاً، وسط ظروف صعبة ومواجهات واشتباكات عنيفة مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قد استهدفوا، في الثالث من يناير/كانون الثاني، حافلة وسيارات وصهاريج وقود على طريق دمشق-الرقة قرب منطقة وادي العزيب، ما أدى إلى مقتل 12 من قوات النظام، بالإضافة إلى 3 مواطنين بينهم طفلة، وإصابة أكثر من 16 شخص بينهم 4 مدنيين.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول