مقتل عنصرين من فصائل “الجيش الوطني” في محاولة تسلل فاشلة بمحيط عين عيسى

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصرين من فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا برصاص قوات سوريا الديمقراطية، إثر محاولة التسلل التي نفذتها فصائل موالية لتركيا على محاور قريتي المشيرفة وجهبل بريف عين عيسى الشرقي، شمالي الرقة.
وفي وقت سابق من اليوم، وثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مجزرة نفذتها القوات التركية والفصائل الموالية لها بقصفها لقرية حدريات الواقعة شرقي ناحية عين عيسى بريف الرقة الشمالي، حيث استشهد 5 مدنيين وأصيب 4 آخرين بالقصف البري، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الشهداء “لاتزال جثثهم على الأراضي نتيجة القصف المتواصل”، يتزامن ذلك مع قصف صاروخي متبادل بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة أخرى في محيط طريق الـ M4 “حلب – اللاذقية” الدولي من الجهة الشرقية لعين عيسى في ظل استمرار المواجهات بين الطرفين على محاور قريتي المشيرفة وجهبل في محاولة من قِبل الفصائل الموالية لتركيا التقدم وسط تمهيد من المدافع وراجمات الصواريخ التركية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن الفصائل الموالية لأنقرة حاولت التسلل بعد منتصف ليل الجمعة – السبت على طريق الـ M4 الدولي من الجهة الشرقية لناحية عين عيسى (عاصمة الإدارة الذاتية) شمالي الرقة، بالتزامن مع قصف صاروخي عنيف تنفذه القوات التركية والفصائل الموالية لها على المنطقة، وهو الأعنف منذ أكثر من شهرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد