مقتل عنصرين من قوات النظام في ريفي إدلب وحلب.. والاشتباكات تتجدد على محاور منطقة “بوتين-أردوغان”

قُتل عنصران من قوات النظام قنصًا برصاص الفصائل الأول على محور معرة موخص بريف إدلب، والآخر على محور بسرطون بريف حلب.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بين الفصائل من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، عند منتصف ليل الأحد الاثنين، إثر محاولة الأخيرة التسلل لزرع ألغام متقدمة على محور بسرطون في ريف حلب الغربي، كما استهدفت الفصائل بالمدفعية تجمعات قوات النظام في المحور.

وقصفت قوات النظام قرية الشيخ سنديان بريف إدلب قرب الحدود الإدارية مع محافظة حماة.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام على مناطق ومحاور التماس بريف حلب الغربي، وسط استهدافات متبادلة مع الفصائل الموالية لأنقرة، كما تعرضت مناطق في الفطيرة وكنصفرة وفليفل بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، لقصف صاروخي نفذته قوات النظام، دون معلومات عن إصابات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد