مقتل عنصر بـ “مجلس منبج العسكري” وقصف صاروخي متبادل بين القوات الكردية والفصائل شمال شرقي حلب

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر بقوات “مجلس منبج العسكري” التابع لقوات سوريا الديمقراطية وذلك على إثر إحباط عملية تسلل نفذتها مجموعات تابعة “الجيش الوطني” الموالي لتركيا في قريتي المحسنلي وجندل بريف مدينة منبج الشمالي، شرقي حلب و معلومات عن وجود قتلى من المهاجمين.

في حين، أفادت مصادر المرصد السوري بسقوط عدة قذائف صاروخية ومدفعية على أطراف قرية الغور ومعبر أبو الزندين الخاضع لسيطرة “الجيش الوطني” مصدرها مناطق سيطرة القوات الكردية والنظام شمالي حلب، على صعيد متصل، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها،قرى خربشة وتل رحال و المديونة بريف حلب الشمالي بشكل مكثف،حيث سقطت عدة قذائف ضمن القرى الآهلة بالسكان من مهجري عفرين والسكان الأصليين،دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل قليل إلى تحليق 6 مروحيات روسية في أجواء مناطق انتشار القوات الكردية والنظام بريف حلب الشمالي، في كل من معراته الأحداث و فافين ومناطق أخرى بريف حلب الشمالي، وصولًا إلى أجواء منطقة الشيخ نجار و المسلمية وأخيرًا باتجاه مطار كويرس العسكري.

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الخميس إلى أن قوات تابعة لـ “مجلس منبج العسكري” المنضوية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، أحبطت عملية تسلل نفذتها مجموعات تابعة “الجيش الوطني” الموالي لتركيا في قرية المحسنلي بريف مدينة منبج الشمالي، شرقي حلب، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، لترد قوات “مجلس منبج العسكري” باستهداف قاعدة عسكرية لـ القوات التركية في قرية حلونجي شمالي مدينة منبج، وسط قصف متبادل بين الطرفين بالقذائف الصاروخية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد