مقتل عنصر في قوات النظام بتفجير عبوة ناسفة في ريف درعا.. وارتفاع إلى 3 تعداد القتلى بالتفجير بينهم سيدة 

محافظة درعا: قتل عنصر من ملاك اللواء 132 التابع للنظام، متأثرا بجراحه التي أصيب بها، نتيجة انفجار داخل منزل في بلدة علما، وأسفر التفجير عن انهيار المنزل.
وبذلك يرتفع عدد قتلى التفجير إلى 3 بينهم سيدة.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، انفجارا في بلدة علما بريف درعا الشرقي، بعد منتصف الليل، ناجم عن تفجير بمنزل عبر عبوة ناسفة، الأمر الذي أدى لمقتل شخص يعمل لصالح الأجهزة الأمنية وامرأة وإصابة 4 آخرين بجراح.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 332 استهداف جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 287 شخصا، هم: 139 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 123 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.