مقتل عنصر من قوات النظام بريف اللاذقية الشمالي برصاص “الهيئة” وإصابة مدني بقصف مدفعي غربي حلب

171

قتل عنصر من قوات النظام إثر استهدافات برية من قبل عناصر “هيئة تحرير الشام” على محور تلال الكبينة بريف اللاذقية الشمالي ضمن منطقة “بوتين، أردوغان”.

وأصيب مدني جراء قصف مدفعي نفذته قوات النظام استهدف مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ محاور سان ومعربليت والبارة بريف إدلب الجنوبي، والنيرب بريف إدلب الشرقي، وكفر عمة وكفر تعال والقصر بريف حلب الغربي، وسط تحليق لطيران الاستطلاع في أجواء المنطقة.

وبذلك، يرتفع إلى 196 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2024، وذلك خلال 172 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات ومسيرات انتحارية، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 79 من العسكريين، و90 من المدنيين بينهم 14 أطفال بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 18 من المدنيين بينهم 7 أطفال وسيدتان

– 119 من قوات النظام بينهم 11 ضباط

– 51 من “هيئة تحرير الشام”

– 5 من أنصار الإسلام

– واحد من جيش النصر.

– واحد من جيش الأحرار

– جهادي أجنبي.