مقتل قائد عسكري إيراني في سوريا

قال وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل أمام نظيره الأمريكي جون كيري في المؤتمر الصحفي اليوم أن المملكة تدرك أهمية المفاوضات في الأزمة السورية على “أن لا تطول وأن لا يجب أن تستمر بلا نهاية”. وأضاف أن محادثات جنيف 2 بشأن سوريا لا يمكن أن تتم بدون حضور ائتلاف المعارضة.

 

وطالب الأمير سعود الفيصل إيران “بترك” سوريا وأضاف أن طهران تساعد الحكومة السورية في ضرب شعبها، وفي المقابل أكد كيري أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي وان المسؤولية تقع بصورة مباشرة على إيران لإظهار أن برنامجها سلمي.

وأعتذر الفيصل عن عضوية المملكة في مجلس الأمن وأن رفض المملكة للعضوية لا يعني بأي حال من الأحوال انسحابها من الأمم المتحدة، إلا أن المشكلة تكمن في قصور المنظمة في التعامل مع القضايا والأزمات السياسية وخصوصاً في الشرق الأوسط.

 

وأبان سموه أن العلاقات الحقيقة بين الأصدقاء لا تقوم على المجاملة، بل تركيز على الصراحة والمكاشفه، وطرح وجهات النظر بكل شفافية، ومن هذا لمنظور فمن غير المستغرب أن تشهد الرؤى، والسياسات بين المملكة وأمريكا نقاط التقاء، واختلاف، وهو أمر طبيعي في أي علاقة جاده تبحث في كافة القضايا

 

وأكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري انه ليست هناك “خلافات” بين بلاده والمملكة حول الأزمة السورية موضحا أن واشنطن لن تبقى “مكتوفة الأيدي” بمواجهة ما يحصل في سوريا، وهون كيري من أي خلاف مع المملكة وقال أن العلاقات بين البلدين إستراتيجية وقوية وأنهما اتفقا على ان المفاوضات هي الطريق الوحيد لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

 

 

سكاي نيوز عربية