مقتل قائد قوة “مكافحة الإرهاب” برصاص “المخابرات العسكرية” في السويداء

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أهالي بمدينة السويداء، عثروا صباح اليوم الخميس على جثة قائد قوة “مكافحة الإرهاب” مرمية بجانب دوار المشنقة وسط المدينة، بعد مقتله الليلة الماضية على خلفية الأحداث والاشتباكات التي شهدتها قرية خازمة الواقعة في أقصى الجنوب الشرقي، بين مجموعات عسكرية تابعة لـ “شعبة الاستخبارات العسكرية” في أجهزة النظام الأمنية من جانب، ومجموعة مسلحة تابعة لقوات “مكافحة الإرهاب” من جانب آخر.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى مقتل عنصر عسكري، وإصابة 4 آخرين في قرية خازمة بريف السويداء، نتيجة اشتباكات بين مجموعة مسلحة تابعة للاستخبارات العسكرية في أجهزة النظام الأمنية من جانب، ومجموعة مسلحة تابعة لقوات مكافحة الإرهاب من جانب آخر.
ووفقا للتفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن المخابرات العسكرية والمجموعات المحلية الموالية لها، دخلت القرية واعتدت على ممتلكات المجموعة المسلحة من قوات مكافحة الإرهاب، بعد انسحاب الأخيرة إلى البادية.
مصادر محلية أكدت أن المخابرات العسكرية، نفذت عمليات تعفيش وسرقة لعدة منازل بعد اقتحامها عددا من المنازل من بينهم منزل بيت متزعم قوة مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى حرق سيارتين، قبل أن تنسحب المجموعات المسلحة من القرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد