مقتل قياديين أحدهما من جنسية تونسية بضربة لـ”التحالف الدولي” في إدلب.. وهيئة تحرير الشام تعتقل نحو 10 مواطنين بتهمة التعاون وإعطاء الإحداثيات

محافظة إدلب: قُتل قياديان في فصيل مقرب من تنظيم القاعدة، إحداهما من جنسية تونسية، جراء استهداف طائرة مسيرة لـ”التحالف الدولي”، سيارة نوع “كيا ريو”، على الطريق الواصل بين مدينتي إدلب-بنش شرقي مركز محافظة إدلب.
وفي سياق متصل، اعتقلت هيئة تحرير الشام قبل أسابيع نحو 10 أشخاص بينهم إعلاميين، ومهجرين من حماة ودمشق وإدلب، بتهمة التعاون مع “التحالف الدولي” وتقديم إحداثيات لاستهداف السيارة، ولا يزال مصيرهم مجهولًا حتى اللحظة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قبل ساعات، استهداف جوي نفذته طائرة مسيرة بدون طيار يرجح أنها تابعة لـ”لتحالف الدولي”، على سيارة على طريق إدلب – بنش ضمن الريف الإدلبي، كما يرجح أن السيارة يقودها قيادي ضمن أحد التنظيمات الجهادية لم ترد معلومات عن هويته وإذا ما كان أكثر من شخص داخل السيارة، إذ شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من السيارة نتيجة احتراقها على خلفية الاستهداف.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد