مقتل قيادي ضمن “الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا في استهداف من “الفتح المبين”

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل ضابط برتبة عميد قيادي في قوات النظام بمنطقة سراقب، متأثراً بجراح أصيب بها جراء استهداف صاروخي من قبل فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”، على مقر تابع لقوات النظام وتحديداً قوات “الحرس الجمهوري”، وذلك في محور خان السبل بريف إدلب الشرقي، يذكر أن القتيل هو قيادي في “الفيلق الخامس” الموالي لروسيا وينحدر من قرية بعرين في ريف مصياف ضمن محافظة حماة.

المرصد السوري نشر قبل قليل، أن الطائرات الحربية الروسية تواصل ضرباتها الجوية على منطقة “بوتين – أردوغان”، حيث ارتفع إلى 24 على الأقل تعداد الغارات التي نفذتها المقاتلات الروسية، توزعت على النحو التالي: 10 غارات على منطقتي بليون ومشون بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، و4 غارات على البارة بالريف ذاته، و4 غارات على الكندة بريف إدلب الغربي، و5 غارات على كبانة وبرزة والخضر بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، وتسببت تلك الضربات بمقتل شخص في الكندة، بالإضافة لأضرار مادية.

المرصد السوري أشار صباح اليوم، إلى استمرار مسلسل التصعيد الروسي بالضربات الجوية على منطقة “خفض التصعيد” شمالي غرب سوريا، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تنفيذ 9 غارات جوية من قبل الطائرات الروسية، استهدفت بـ 5 منها مناطق في محور الكبانة والخضر بجبل الأكراد، شمالي اللاذقية، وبغارتين مناطق البارة بجبل الزاوية، جنوبي إدلب والتي تحوي نقطة مراقبة تركية، وغارتين على قرية الكندة بريف إدلب الغربي، ما أدى لمقتل شخص في الكندة، في حين حلق الطيران الروسي لساعات عدة وبشكل متواصل ليلة أمس السبت في أجواء منطقة “بوتين – أردوغان” ومناطق سيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” في ريف حلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد