مقتل قيادي في الفصائل على خلفية الاشتباك الفصائلي قرب الحدود مع لواء اسكندرون شمالي إدلب

محافظة إدلب: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل قيادي من الفصائل وتحديداً ضمن “اللواء الأول”، جراء الاشتباكات التي شهدتها قرية بابسقا بريف إدلب الشمالي خلال الساعات الفائتة، حيث كان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا مساء أمس اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، في مقر عسكري بقرية بابسقا بريف إدلب الشمالي قرب الحدود مع لواء إسكندون.
ووفقًا للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري، فإن مجموعة من الفرقة الأولى مشاة، هاجمت واشتبكت مع المسؤول في الفرقة المدعو أبو البراء ومرافقته، بسبب سرقة سيارة.
وقالت مصادر أخرى أن الاشتباكات، بسبب رفض تسليم مستحقات عناصر الفرقة وعدم تسليم العناصر مرتباتهم الشهرية، وأسفر الاشتباك وقوع عدة إصابات، فيما تدخلت القوة التنفيذية في هيئة تحرير الشام لفض النزاع، واعتقلت مطلقي النار.
يذكر أن المقر العسكري يتواجد بالقرب منه مخيمات للنازحين السوريين.
والجدير بالذكر أن تركيا خفضت مخصصات الفصائل العسكرية في إدلب، بينما استقطبت هيئة تحرير الشام مئات المقاتلين، طمعًا بالمرتبات الثابتة التي تقدمها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد