مقتل قيادي في هيئة تحرير الشام إثر استهدافه بمسيّرة لقوات النظام على محور الكبينة بريف اللاذقية الشمالي

304

لقي قائد كتيبة “القوات الخاصة” في لواء “عثمان بن عفان” التابع لهيئة تحرير الشام، مصرعه متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل أيام إثر استهدافه بطائرة مسيّرة انتحارية تابعة لقوات النظام على محور الكبينة بمنطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وهاجمت 112 طائرة مسيرة انتحارية من نوع درون Fpv، مناطق مدنية وعسكرية في منطقة “بوتين-أردوغان”، منذ تسجيل أولى الهجمات من هذا النوع في 6 شباط الفائت حتى 18 نيسان أي خلال 73 يوما، أسفرت تلك الهجمات عن مقتل 25 شخصا وإصابة 26 آخرين في مناطق متفرقة بأرياف حلب وإدلب واللاذقية وحماة.

وبذلك، يرتفع إلى 191 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2024، وذلك خلال 164 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات ومسيرات انتحارية، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 69 من العسكريين، و 80 من المدنيين بينهم 12 أطفال بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 18 من المدنيين بينهم 7 أطفال وسيدتان

– 116 من قوات النظام بينهم 11 ضباط 

– 49 من “هيئة تحرير الشام”

– 5 من أنصار الإسلام

– واحد من جيش النصر.

– واحد من جيش الأحرار

– جهادي أجنبي.