مقتل مسؤول في “ولاية الخير” يرفع إلى نحو 160 عدد القتلى من عناصر وقيادات تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال معارك دير الزور

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: يشهد محيط مطار دير الزور العسكري من الجهة الغربية ومحيط دوار البانوراما بجنوب مدينة دير الزور، تبادلاً للقصف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، بالقذائف والصواريخ والرشاشات الثقيلة، بالتزامن مع تنفيذ الطائرات الحربية أكثر من 10 غارات على أحياء بمدينة دير الزور وأماكن في منطقتي البانوراما والمقابر، كذلك قصفت الطائرات الحربية مناطق في قريتي الجفرة والمريعية الواقعتين قرب المطار العسكري، ومناطق أخرى في بلدة موحسن بريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، في حين استهدف تنظيم “الدولة الإسلامية” بعدد من القذائف الصاروخية مناطق في أحياء هرابش والجورة والقصور التي تسيطر عليها قوات النظام في مدينة دير الزور.

 

على صعيد متصل علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة أن مسؤول العقارات في القاطع الشمالي لـ “ولاية الخير” وهو من ريف دير الزور الشرقي قتل جراء إصابته في القصف والاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة دير الزور، ليرتفع إلى 158 على الأقل عدد عناصر التنظيم وقياداته من جنسيات سورية وغير سورية ممن قتلوا منذ بدء تنظيم “الدولة الإسلامية” هجومه على مدينة دير الزور والذي يعد الأعنف منذ كانون الثاني من العام 201، حين هاجم التنظيم المدينة وسيطر خلاله على أجزاء واسعة من منطقة البغيلية بشمال غرب مدينة دير الزور، وقتل وأعدم نحو 150 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومن عوائل عناصر من قوات الدفاع الوطني والجيش الوطني وأعضاء في حزب البعث من المدينة، بالإضافة لاختطاف أكثر من 400 شخص حينها من الحي ومن شمال غرب دير الزور، كانوا من المدنيين وعوائل المسلحين الموالين للنظام.