مقتل مستشار كبير للحرس الثوري الإيراني في ضربات إسرائيلية قرب السيدة زينب

1٬532

تأكد مقتل قيادي بالحرس الثوري الإيراني رفيع المستوى، بضربة إسرائيلية على منطقة السيدة زينب بمحافظة ريف دمشق.

وشغل القيادي منصب أحد كبار المستشارين الإيرانيين في سورية، وأشرف على العمليات الإيرانية في سورية، وجرى استهدفه بعد دخوله إلى مزرعة في منطقة السيدة زينب هي إحدى مقرات “حزب الله” اللبناني، كما استهدفت الغارات الإسرائيلية مزرعة أخرى بالقرب من الموقع الأول.

يشار إلى أن إسرائيل ركزت ضرباتها بشكل أساسي على استهداف شخصيات عاملة مع الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

وأشار المرصد السوري قبل قليل، إلى أن عنصر مجهول الجنسية والهوية قتل، وأصيب 4 آخرون، باستهداف إسرائيلي لمزرعة قرب منطقة السيدة زينب بمحافظة ريف دمشق.

وأكدت مصادر المرصد السوري، أن الضربات الإسرائيلية استهدفت شخصية رفيعة المستوى.

واستهدفت صواريخ إسرائيلية، موقعين لـ”حزب الله” اللبناني والميليشيات الإيرانية في منطقة السيدة زينب بمحافظة ريف دمشق، ودوت انفجارات عنيفة وتصاعدت أعمدة الدخان من الموقعين وهما مزرعتين قرب إدارة الحرب الإلكترونية التابعة للنظام، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى الموقعين.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2023، 70 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 47 منها جوية و 23 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 138 هدف ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 117 من العسكريين بالإضافة لإصابة 134 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 40 من قوات النظام بينهم ضباط

– 35 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية

– 7 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بينهم مستشار كبير.

– 7 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية

– 24 من “حزب الله” اللبناني.

– عنصران من الجهاد الإسلامي

–  2 مجهولي الهوية

بالإضافة لاستشهاد سيدة و3 رجال، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 27 لدمشق وريفها، و16 للقنيطرة و2 لحماة، و3 لطرطوس، و8 لحلب، و4 للسويداء، و13 لدرعا، و4 لحمص، و2 لدير الزور.

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.