مقتل معارض بارز للنظام بعملية استهداف جديدة ضمن القطاع الأوسط من ريف درعا

محافظة درعا: عمد مسلحون مجهولون إلى إطلاق النار على رجل في بلدة داعل بريف درعا الأوسط، الأمر الذي أدى لمقتله على الفور، يذكر أن الضحية من الشخصيات المعارضة البارزة في المنطقة وسبق وأن اعتقل لدى أجهزة النظام الأمنية لمدة 3 أشهر على الأقل قبل نحو 3 سنوات، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق اليوم مقتل شاب من أبناء بلدة تل شهاب بريف درعا، نتيجة استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين، بين بلدتي المزيريب وتل شهاب في ريف محافظة درعا الغربي، ويتهم الأهالي القتيل بالعمل على تجنيد أبناء المنطقة لصالح القوات الروسية.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 344 استهداف جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 292 شخصا، هم: 141 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 124 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و2 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.