المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل ملازم في قوات النظام بهجوم مسلح استهدف نقطة عسكرية على الحدود السورية – اللبنانية بريف دمشق

محافظة ريف دمشق: قُتل ملازم أول في قوات النظام، ينحدر من الساحل السوري، جراء هجوم من قِبل مسلحين مجهولين استهدف استهدف نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام على الحدود السورية – اللبنانية في محيط بلدة كفير يابوس التابعة لناحية الديماس بريف العاصمة دمشق.
وفي 17 يونيو/حزيران المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المناطق السورية الواقعة قرب الحدود اللبنانية بريف العاصمة دمشق، لاتزال تشهد تحركات مستمرة لحزب الله اللبناني والميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، ويشرف حزب الله على كل شاردة وواردة في تلك المنطقة، على اعتبار بأنه متزعمها والحاكم الفعلي لها، حيث أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، باستمرار عمليات استملاك وشراء الأراضي الواقعة على الحدود، لتكون الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية قامت منذ مطلع الشهر الأول من العام 2021 الجديد وحتى اللحظة، بشراء أكثر من 320 أرض في منطقة الزبداني ومحيطها وما لا يقل عن 465 أرض في منطقة الطفيل الحدودي التي باتت كما أشار المرصد السوري سابقاً كقرية “الهيبة” الاسطورية في إحدى المسلسلات السورية، ويتزعمها شخص سوري مقرب من قيادات حزب الله اللبناني يدعى (ح.د).

وفي السياق ذاته، تستمر عمليات مصادرة الشقق الفارهة والفيلل في منطقة بلودان ومناطق قربها، ليرتفع إلى 231 حتى اللحظة تعداد الشقق التي استوطنت فيها تلك الميليشيات، بدعم مطلق من قبل حزب الله اللبناني الذي يعمل على تسهيل أمور الميليشيات باعتباره القوة الأكبر هناك، يأتي ذلك على الرغم من التركيز الإعلامي الكبير ولاسيما من قبل المرصد السوري، كما أن تلك الميليشيات لا تأبه بالقانون السوري الذي يمنع شراء الأراضي الحدودية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول