مقتل مواطن قرب حاجز للفرقة الرابعة في ريف دمشق  

محافظة ريف دمشق: قتل مواطن في بلدة ‎خربة الورد بريف ‎دمشق، برصاصة طائشة، تزامنا مع إطلاق عناصر حاجز للفرقة الرابعة، الرصاص بشكل عشوائي في المنطقة، وسط اتهامات لعناصر الحاجز بالتسبب بقتله.
وينحدر الشاب من بلدة ‎الجرذي الغربي شرق ‎دير الزور.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 8 آب، بأن مجموعة شبان هاجموا مبنى البلدية ومكتب البريد في بلدة كفر حور التابعة لمنطقة قطنا بريف دمشق، على خلفية قيام مجموعة مسلحة محلية، بنصب كمين لعنصرين منشقين عن قوات النظام، أحدهما من بلدة كفر حور والآخر من الغوطة الشرقية.
كما طالب المهاجمون بالإفراج عن المعتقلين بشكل فوري.
وأشار المرصد السوري في 5 آب، بأن عناصر حاجز جديدة عرطوز التابع لقوات النظام في ريف دمشق، اعتقلوا مجموعة من المهربين، واقتادوهم إلى المراكز الأمنية.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري، فقد تمكنت قوات النظام من اعتقال المهربين وعددهم 3، وبحوزتهم كمية من الأسلحة.