مقتل وإصابة 3 مواطنين في حصيلة غير نهائية.. اللجنة المركزية ووجهاء درعا ينجحون بإيقاف الاقتتال العائلي في مدينة جاسم

158

محافظة درعا: تتوالى الخسائر البشرية بالارتفاع، نتيجة وجود جرحى بحالات متفاوتة بالاشتباكات العائلية في مدينة جاسم بريف درعا، إذ قتل عنصر متأثرا بجراحة مساء اليوم، لترتفع الحصيلة إلى قتيلين الأول من إنخل والآخر من آل الجرادات، إضافة إلى إصابة طفل من آل الجرادات، في حصيلة غير نهائية.

ووفقا للمصادر فقد تدخلت اللجان المركزية للوساطة بين آل الحلقي وآل الجرادات، ونجت بالتوصل لوقف إطلاق النار بينهما، وتشكيل لجنة حكم بين المجموعتين مكونة من وجهاء وأعيان ومشايخ ورجال علم منطقة الجيدور، والاحتكام للجنة مساء اليوم وتنفيذ الحكم الذي سيكون نافذا على العائلتين، بعد سماع إفادات الشهود والوقوف على حيثيات القتل.

وكان المرصد السوري قد رصد اندلاع اشتباكات عنيفة بحي العالية في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، استخدم خلالها الأسلحة الخفيفة والرشاشة وقواذف الأربيجي نتيجة خلافات بين عائلتين من آل الجرادات وآل الحلقي.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 99 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 138 شخصا، هم:

– 42 من المدنيين بينهم 3 سيدات و15 طفل

– 35 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها

– 5 من المتهمين بترويج المخدرات

– 3 من اللواء الثامن الموالي لروسيا

– 13 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قيادي

– 38 من الفصائل المحلية المسلحة

– 1 عقيد منشق عن قوات النظام

– 1 مجهول الهوية.