مقتل وجرح العشرات في قصف سوري لأحد معاقل “داعش”

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد إن ما لا يقل عن 21 شخصا من بينهم طفل وامرأة قتلوا وأصيب نحو مائة الليلة الماضية بعد أن قصفت طائرات للجيش السوري بلدة في شمال البلاد يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

قتل 21 مدنيا بينهم طفل وامرأة في غارات وقصف بالبراميل المتفجرة نفذته طائرات النظام السوري واستهدف مدينة الباب الواقعة في ريف محافظة حلب (شمال) الشمالي الشرقي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد (9 نوفمبر/ تشرين الثاني2014). وقال المرصد ومقره بريطانيا إن طائرات هليكوبتر تابعة للجيش السوري ألقت براميل متفجرة كما نفذت طائرات حربية غارات على مناطق في بلدة الباب التي تقع شمال شرقي مدينة حلب. وذكر المرصد الذي يجمع المعلومات من مصادر متعددة في سوريا أن من بين القتلى طفلا وتوقع أن يرتفع عدد القتلى لأن بعض المصابين في حالة خطيرة. وأضاف أن نحو 100 شخص أصيبوا أيضا في هذه الغارات.

وتقصف طائرات حربية بقيادة الولايات المتحدة أهدافا للدولة الإسلامية في سوريا ضمن حملة تقول واشنطن إنها لا تتم بالتنسيق مع دمشق. وتركزت الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة بشكل أساسي على شمال وشرق سوريا حيث تسيطر الدولة الإسلامية وجماعات أخرى على أراض متاخمة لتركيا والعراق. ومنذ بدأ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الضربات على سوريا منذ أكثر من شهر كثف الجيش السوري غاراته الجوية ولاسيما في غرب البلاد. وفي بعض الأحيان يستهدف مناطق يسيطر عليها مقاتلو معارضة يدعمهم الغرب.

ط.أ/ ح.ز ( رويترز، أ ف ب، د ب أ)

المصدر : مركز DW الإعلامي