المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل وجرح 3 أطفال أشقاء في انفجار قرب الحدود مع الجولان المحتل

محافظة القنيطرة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد طفلين شقيقين، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة في بلدة السويسة بريف القنيطرة، قرب الحدود مع الجولان المحتل، كما أصيب طفل آخر بجراح نقل على إثرها المشفى، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن المستهدف كان والد الأطفال والسيارة عائدة له، فيما لم ترد معلومات عن عمل الأب حتى اللحظة فيما إذا كان من أجهزة النظام الأمنية أو تابع لهم أم أنه مدني،

ونشر المرصد السوري في 20 الشهر الجاري، أن مسلحين مجهولين استهدفوا بالرصاص، عنصرين من مرتبات اللواء 112 التابع لقوات النظام، في منطقة غدير البستان بريف القنيطرة قرب الجولان المحتل، ما أدى إلى مقتلهما على الفور.

وكان المرصد لحقوق الإنسان قد رصد في 20 نيسان أيضاً، انفجارًا ضرب ريف القنيطرة الأوسط، ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة في قرية رسم الكرم التابعة لأم باطنة ضمن القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، ما أدى لمقتل شخص بالإضافة لوقوع أضرار مادية.

وأشار المرصد السوري يوم 18 نيسان الجاري، إلى مقتل متزعم مجموعة أمنية ومرافقه، يعملان لصالح فرع الأمن العسكري “سعسع” في ريف القنيطرة قرب الجولان السوري المحتل، وذلك جراء انفجار عبوة ناسفة استهداف سيارتهم  على طريق “ممتنة – نبع الصخر  في ريف القنيطرة، كما أُصيب شخص ثالث كان برفقتهم وهو مرافق القيادي. وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن القيادي الذي تم اغتياله، سبق وأن تعرض لعدة محاولات اغتيال على مدار الأشهر والسنوات  السابقة، ولكن جميعها بائت بالفشل، قبل أن يلقى مصرعه.

وفي الـ 8 من أبريل/نيسان الجاري، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، هجومًا بالأسلحة الرشاشة والقنابل من قبل مسلحين مجهولين، على “حاجز البكار” بريف القنيطرة الجنوبي قرب الحدود مع الجولان المحتل، الذي تتخذه “المخابرات الجوية” التابعة للنظام السوري مركزًا لها، ما أدى إلى مقتل 3 عناصر وإصابة آخرين.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول