مقتل 10 أشخاص في هجمات صاروخية على دمشق بعد تهديد من جيش الاسلام

33

دمشق/بيروت (رويترز) – قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن هجمات صاروخية قتلت عشرة أشخاص وأصابت 50 آخرين على الأقل في دمشق يوم الخميس في ثاني قصف عنيف ينفذه مسلحو جماعة جيش الإسلام في أقل من أسبوعين.

وأضاف المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويراقب الحرب في سوريا عبر شبكة مصادر محلية إن الجيش رد بتنفيذ 40 ضربة جوية على الأقل على العديد من المناطق في الغوطة الشرقية مقر جماعة جيش الاسلام وان 57 شخصا قتلوا.

وتشكل جيش الاسلام عام 2013 بعد دمج عدد من الفصائل وحصل في الماضي على مساندة المملكة العربية السعودية.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن خمسة أشخاص قتلوا فيما وصفته بقصف نفذه “ارهابيون تكفيريون”. ولم تتحدث الوكالة عن الغارات الجوية التي شنها الجيش السوري على الغوطة الشرقية.

وتحدث شاهد في دمشق يوم الخميس عن سماع دوي أكثر من 30 قذيفة في تتابع سريع. وأذاع راديو شام إف.إم خبرا عن الانفجارات وقال إنها أصابت على الأقل خمس مناطق في العاصمة السورية منها الحي القديم التاريخي. ونشر سكان صورا على وسائل التواصل الاجتماعي للدخان فوق المدينة.

وقالت رسالة على موقع تويتر يعتقد أنها تخص زعيم جيش الاسلام زهران علوش إن الهجوم بعض مما فعله الجيش السوري بالغوطة. ووصف دمشق بأنها “منطقة عسكرية” في بيان سابق هذا الأسبوع وقال إن جماعته سترد على الضربات الجوية.

ونشرت (سانا) على موقعها الالكتروني صورة لسيارة محترقة وقد نسف صندوقها الخلفي. وقال التلفزيون السوري الرسمي إن ثلاثة صواريخ سقطت على مناطق قريبة من المسجد الأموي الواقع في الحي القديم.

وقتل نحو 200 الف شخص في الحرب الاهلية السورية الدائرة بين قوات الرئيس بشار الاسد وبين جماعات من المعارضة تضم تيار المعارضة الرئيسي وألوية اسلامية ومتشددين مثل الدولة الاسلامية وجبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا.

وتشن قوات تقودها الولايات المتحدة غارات جوية على الدولة الاسلامية في كل من سوريا والعراق.

وفي أماكن أخرى قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سلاح الجو السوري قصف يوم الخميس مناطق الى الشمال الشرقي من دمشق منها مدينة دوما وبلدة عربين مما أدى إلى مقتل 35 شخصا وإصابة نحو 140 آخرين.

وبث جناح إعلامي لمقاتلي المعارضة في الجنوب تسجيلا مصورا ظهرت فيه أعمدة الدخان تتصاعد وسط المباني فيما قال الصوت إنها مدينة دوما.

وتعرضت دمشق لعدة هجمات منذ بداية العام.

وذكر المرصد السوري أن جيش الإسلام قصف العاصمة السورية بما لا يقل عن 38 صاروخا في 25 يناير كانون الثاني مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص في واحد من أشد الهجمات التي تتعرض لها دمشق خلال عام.

ويوم الاحد استهدفت قنبلة أعلنت جبهة النصرة المسؤولية عنها حافلة في دمشق تقل زوارا شيعة من لبنان.

(إعداد أحمد حسن للنشرة العربية)

 

المصدر : رويترز