مقتل 11 مدنيا في إدلب جرّاء قصف النظام السوري وحلفاؤه

23

قُتل 11 مدنيا الأحد في غارات جوية شنها الطيران السوري والروسي على شمال غرب سوريا، والتي تتعرض لقصف شبه يومي من الحكومة السورية وحليفتها الروسية منذ ثلاثة أشهر، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، تشهد محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات حلب وحماة واللاذقية، تصعيداً في القصف السوري والروسي بشكل شبه يومي.

واستهدفت الغارات الجوية والقصف المدفعي الأحد مناطق عدة في إدلب وحماة ما أسفر عن مقتل 11 مدنيا، بحسب المرصد.

وأوضح المرصد أن 5 من الضحايا سقطوا إثر ضربات جوية شنتها الحكومة على مناطق سكنية في مدينة أريحا التابعة لمحافظة إدلب وذلك غداة يوم دام شهدته هذه المدينة. كما قُتل ثلاثة اخرون بمناطق اخرى بشمال غرب سوريا. وأسفرت الغارات الروسية على مناطق زراعية في شمال محافظة حماة المجاورة عن مقتل 3 مدنيين وفق المرصد.

بالاضافة الى ذلك، قُتل 4 جنود خلال هجوم لقوات الحكومة على قرية تل المالح في شمال حماة، قُتل خلاله ايضا تسعة من عناصر تابعة للمعارضة.

ومنذ ثلاثة أشهر، قتل أكثر من 750 مدنياً بينهم أكثر من 190 طفلاً جراء القصف السوري والروسي وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويتجاوز عدد الاطفال الذين قتلهم النظام السوري وحلفاؤه في إدلب خلال الاشهر الاربعة الماضية الحصيلة الاجمالية لعام 2018، بحسب منظمة “سيف ذي شيلدرن”.

كما أدت اعمال العنف إلى نزوح أكثر من 400 ألف شخص منذ نيسان/ابريل، بحسب الأمم المتحدة.

المصدر: البوصلة