مقتل 141 “جهادياً” بينهم 12 سورياً فقط منذ بدء ضربات “التحالف”

قتل أكثر من 140 مقاتلاً جهادياً غالبيتهم من الأجانب في الضربات التي بدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تنفيذها ضد مواقعهم في سورية فجر الثلثاء، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

وأدت الغارات الجوية والقصف بصواريخ موجهة، إلى مقتل 13 مدنياً على الاقل، بحسب المرصد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع “فرانس برس”: “قتل 141 مقاتلا منذ بدء ضربات التحالف الدولي” ضد الجهاديين في سورية، مشيراً إلى أن هؤلاء هم “84 على الاقل من تنظيم الدولة الاسلامية، و57 من جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة”.

وأشار إلى ان 12 مقاتلاً فقط من القتلى هم من السوريين، في حين ان الباقين هم من الأجانب “لا سيما من الاوروبيين والعرب والشيشانيين والاتراك”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم إن 14 مقاتلاً على الأقل تابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا في غارات شنتها القوات التي تقودها الولايات المتحدة أثناء الليل على شمال شرق سورية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “الضربات أسفرت أيضاً عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل”.

ونفذ التحالف بقيادة الولايات المتحدة والذي يضم خمس دول عربية، اكثر من 30 غارة في شمال سورية وشرقها، استهدفت بمعظمها مناطق يسيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية”، اضافة الى مواقع جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية.

الحياة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد