مقتل 16 من “الدولة الاسلامية” في قصف لطائرات التحالف على الرقة و47 مسلحًا من التنظيم غربي العراق وواشنطن تعلن ان العراق يستخدم طائرات إف- 16 للمرة الأولى ضد التنظيم

القاهرة  ـ واشنطن ـ (د ب أ) – الاناضول ـ  أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين بمقتل ما لا يقل عن 16 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية”( داعش) جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على مناطق في شمال وغرب مدينة الرقة.

وقال المرصد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه اليوم إن من بين القتلى خمسة عناصر من جنسيات غير سورية أربعة منهم من جنسيات أوزبكية ومغربية ومصرية وتونسية.

وأشار إلى أن بقية العناصر من الجنسية السورية، وتم نقلهم إلى أحد مستشفيات مدينة الرقة.

الى ذلك قال مسؤول أمني عراقي، اليوم الإثنين، إن طيران التحالف الدولي قصف رتلًا لمركبات الدولة الاسلامية في محافظة الأنبار (غربي العراق)، وقتل 47 مسلحًا من التنظيم، شرقي الرمادي، فيما قتل 8 جنود بعد مهاجمة ثكنتهم شرقي الفلوجة.

وقال إبراهيم الفهداوي، رئيس اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الخالدية للأناضول، إن “معلومات استخباراتية وصلت إلى قيادة الفرقة الثامنة بالجيش تفيد بوجود رتل تعزيزات لتنظيم الدولة الاسلامية، كان متوجهًا من الرمادي إلى جزيرة الخالدية (23 كم شرق الرمادي)”.

وأضاف الفهداوي، أن “المعلومات الاستخبارية تم إعطاؤها لطيران التحالف الدولي، وتم قصف الرتل بواسطة الطيران الحربي للتحالف، ما أسفر عن مقتل 47 مسلحًا من الدولة الاسلامية، وتدمير 15 مركبة له”.

من جانبه، قال العقيد وليد الدليمي، الضابط العسكري في قيادة عمليات الأنبار، للأناضول، إن “الدولة الاسلامية شن هجومًا عنيفًا بواسطة العشرات من عناصره على ثكنة عسكرية للجيش العراقي في منطقة البوخليفة التابعة لمدينة الكرمة شرق الفلوجة”.

وأضاف الدليمي، أن “مواجهات واشتباكات عنيفة وقعت بين 8 جنود وعناصر التنظيم المهاجمين، أسفرت عن مقتل الجنود الثمانية بعد نفاذ عتادهم، فضلًا عن مقتل 5 عناصر من الدولة الاسلامية”.

من جانب آخر، قال ضابط عسكري في الجيش في قيادة عمليات الأنبار، إن “تنظيم الدولة الاسلامية قصف ثكنات الجيش في معسكر المزرعة، شرق الفلوجة، بقذيفة هاون 120 ملم، ما أسفر عن وقوع خسائر مادية، دون وقوع خسائر بشرية”.

وأضاف الضابط، وهو برتبة ملازم أول، للأناضول، أن “التنظيم استهدف أيضًا مقر الفوج الثاني التابع للفرقة الأولى، بواسطة قذيفة مدفع 220 ملم، دون وقوع خسائر مادية وبشرية”.

ورغم خسارة “الدولة الاسلامية” للكثير من المناطق، التي سيطر عليها التنظيم العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، لكنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار منذ مطلع عام 2014.

 

ومن جهة اخرى قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، بيتر كوك، إن العراق استخدم للمرة الأولى طائرات إف- 16 اشتراها من الولايات المتحدة، في شن غارات على مواقع لتنظيم “الدولة الاسلامية”.

وهنأ كوك، في بيان له، اليوم الاثنين، “القوات الجوية العراقية استخدامها هذه الطائرات المتطورة في الحملة الدولية من أجل إضعاف داعش وإلحاق الهزيمة به”، مشيرًا إلى استلام الحكومة العراقية الطائرات، التي اشترتها، في تموز/ يوليو الماضي.

ولفت إلى تعهد بلاده بإقامة شراكة استراتيجية مع العراق وشعبه، موضحًا أن العمل سيتواصل مع الحكومة العراقية من أجل تسليم بقية الطائرات، في إطار الجدول الزمني المحدد.

وكان العراق أعلن استلامه، في 13 تموز/ يوليو الماضي، 4 طائرات إف- 16، اشتراها من الولايات المتحدة الأمريكية، التي وقع معها اتفاقية أمنية في 2008، يشتري بموجبها 36 طائرة من الطراز المذكور. 

 

المصدر: رأي اليوم