مقتل 20 مدنيا في غارات للتحالف قرب الرقة السورية

20

تواصل قوات سوريا الديمقراطية تقدمها نحو الرقة بدعم من التحالف الدولي الذي تسببت إحدى غاراته بمقتل 20 مدنيا في قرية يسيطر عليها تنظيم داعش، في وقت تعمل القوات العراقية على تضييق الخناق أكثر على الجهاديين في الموصل.

وتسببت ضربة جوية للتحالف الدولي بقيادة أمريكية على قرية الهيشة الواقعة تحت سيطرة الجهاديين في ريف الرقة الشمالي، بمقتل عشرين مدنيا على الأقل، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء.

وقال إن بين القتلى “طفلتين وتسع نساء”، مشيرا إلى إصابة 32 مدنيا آخرين بجروح.

وأقر التحالف الداعم للهجوم على الرقة، بشن ضربات في المنطقة، لكنه قال إنه يحقق في التقارير حول مقتل مدنيين جرائها.

وكانت حصيلة أولية للمرصد أفادت بمقتل 16 مدنيا.

وتبعد القرية نحو أربعين كيلومترا عن مدينة الرقة.

وتأتي هذه الضربة بعد أيام من بدء عملية عسكرية واسعة تنفذها قوات سوريا الديمقراطية، تحالف فصائل عربية وكردية تحت عنوان “غضب الفرات” في اتجاه الرقة، بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

ويهدف الهجوم في مرحلته الأولى إلى عزل مدينة الرقة، عبر تنفيذ غارات جوية مكثفة تستهدف مواقع الجهاديين.

وقال الناطق باسم التحالف الكولونيل جون دوريان: “بعد تقييم أولي لبيانات الضربات مقارنة مع تاريخ ومكان حصيلة القتلى المفترضة، يؤكد التحالف تنفيذه ضربات في المنطقة”.

لكنه أكد الحاجة إلى “مزيد من المعلومات الدقيقة لتحديد المسؤوليات بشكل قاطع”، موضحا أن “التحالف يأخذ كل المزاعم حول سقوط مدنيين على محمل الجد وسيواصل التحقيق لتحديد الوقائع بناء على المعلومات المتوفرة”.

المصدر : الشروق