مقتل 23 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال سيطرة جبهة النصرة والفصائل المقاتلة والإسلامية على الملاح

46

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تمكنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين والفصائل المقاتلة والإسلامية، من فرض سيطرتها على مزارع الملاح الممتدة من شمال طريق الكاستيلو (شارع خالد بن الوليد)، وحتى  جنوب قرية باشكوي، ومن شرق حريتان وصولاً إلى غرب حندرات، حيث أسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 23 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، الذين قتلوا خلال هجوم لجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية والفصائل المقاتلة، التي استشهد ولقي مصرعه ما لا يقل عن 15 منها، بينهم 5 من جنسيات عربية وأجنبية أحدهم قائد عسكري في جبهة النصرة، في حين قصفت قوات النظام بعدة قذائف منطقة عرب السلوم، وسط سقوط عدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض على أماكن في المنطقة ذاتها، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، كما وردت معلومات عن أسر الكتائب الإسلامية عنصرين اثنين من قوات النظام بريف حلب الشمالي، أيضاً تستمر الاشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر، في منطقة حردتنين وفي محيط قرية باشكوي وفي محيط قرية حندرات بريف حلب الشمالي، بينما تدور منذ صباح اليوم اشتباكات بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف، ومقاتلي الكتائب الإسلامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة من طرف آخر في حي الخالدية شمال حلب، وسط قصف متبادل من الطرفين على مناطق الاشتباك، في حين سقطت عدة قذائف أطلقها لواء مقاتل على مناطق في حي الخالدية بمدينة حلب، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، كذلك قصفت قوات النظام منطقة في حريتان بريف حلب الشمالي بصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض، ومعلومات عن سقوط عدد من الجرحى.