مقتل 26 من قوات النظام و9 روس بهجومٍ شرق سورية

23

قُتِل 35 مقاتلا من قوات النظام السوري، والموالين له، بينهم تسعة مقاتلين روس؛ في هجوم شنَّه تنظيم الدولة الإسلامية قبل أيام على نقطةِ تجمعٍ لهم في شرق سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد.

وذكر المرصد أن “مقاتلين من تنظيم داعش هاجموا يوم الأربعاء، رتلا لقوات النظام وقوات روسية حليفة أثناء توقفه في نقطةٍ جنوب غرب مدينة الميادين، ما تسبب بمقتل 26 من قوات النظام بالإضافة إلى تسعة مقاتلين روس”.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، لـ”فرانس برس” أن القتلى الروس يتوزعون “بين قوات رسمية روسية ومقاتلين مرتزقة”.

وتُعدُّ روسيا أبرز حلفاء النظام السوري، وتقدم له دعما سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا، وتؤمن الغطاء الجوي لعملياته الميدانية، وتفيد تقارير كذلك عن مشاركة مرتزقة روس في القتال إلى جانب قوات النظام.

وجاءت حصيلة المرصد السوري بعد وقت قصير من إعلان وزارة الدفاع الروسية، يوم الأحد، مقتل أربعة جنود روس جراء هجوم في محافظة دير الزور، من دون أن تحدد تاريخه أو مكانه.

ونقلتْ وكالات أنباء روسية عن بيان للوزارة أن اشتباكا اندلع حين “هاجمت عدة مجموعات إرهابية متنقلة مجموعة مدفعية للقوات السورية الحكومية”.

وبحسب الوزارة، فإن اثنين من القتلى الروس، قضوا على الفور إثر الهجوم وهم من “المستشارين الروس الذين يديرون المدفعية السورية” بينما أُصيب خمسة آخرون بجروح نقلوا على إثرها إلى مستشفى عسكري روسي، توفي اثنان منهما متأثرين بجروحهما في وقت لاحق.

واستمرَّت المواجهات بين الطرفين قرابة الساعة، قُتِل خلالها 43 من العناصر المهاجمة وفق وزارة الدفاع الروسية.
المصدر:عرب48