مقتل 28 جنديا من جيش النظام السوري بكمين للمعارضة قرب دمشق

 قتل 28 جنديا سمن جيش النظام السوري في كمين نصبه «جيش الإسلام» المعارض، في الغوطة الشرقية، قرب العاصمة دمشق، خلال محاولتهم شن هجوم، حسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس الخميس،
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ، إن «الكمين نصبه جيش الإسلام بالألغام فيما كانت القوات النظامية تحاول تحقيق تقدم في بلدة الريحان في غوطة دمشق الشرقية». 
وأشار إلى أن «هذا الكمين هو الأكثر دموية في المنطقة منذ شباط/فبراير 2016». 
في الموازاة، تواصلت أمس المواجهات في مدن وبلدات محافظة إدلب بين مسلحي حركة «أحرار الشام» و«هيئة تحرير الشام»، التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.
وكشف قائد عسكري في قوات درع الفرات أن اجتماعات تعقد حالياً لاتخاذ موقف حيال ما يجري في محافظة إدلب والمواجهات الدائرة بين هيئة تحرير الشام، وحركة أحرار الشام. 
وأكد القائد العسكري، الذي لم يصفح عن هويته، «عدم تدخل قوات درع الفرات حتى الآن، ولكن ربما يكون قرار التدخل خلال الساعات القليلة المقبلة».
وخرج أهالي عدد من مدن إدلب في تظاهرات منددة بالاشتباكات، ومطالبة بوقفها.
إلى ذلك، قتل 54 مدنياً خلال الـ 24 الساعة الماضية، في مدينة الرقة شمالي سوريا، بقصف طائرات التحالف الدولي وروسيا، علاوة على قنص وألغام منظمات مقاتلة.

المصدر: القدس العربي