مقتل 30 مدنياً بغارات متبادلة بين النظام والمعارضة في سوريا

13

قتل ثلاثون مدنيا على الأقل، اليوم الخميس، بقصف متبادل بين قوات النظام والمعارضة السورية في دمشق وإدلب وحلب.

وقتل عشرون مدنياً على الأقل، في غارات نفذتها قوات النظام السوري على مناطق عدة في محافظتي حلب وإدلب في شمال سوريا وشمال غربها، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد بمقتل “15 مدنياً على الأقل في غارات نفذتها قوات النظام على بلدتي جزرايا وآباد اللتين تسيطر عليهما فصائل مقاتلة في ريف حلب الجنوبي”.

كما “قتل خمسة مدنيين على الأقل جراء قصف لقوات النظام على مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي”، وفق المرصد أيضاً.

ومنذ 25 ديسمبر، تنفذ قوات النظام السوري هجوماً في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث تمكنت من السيطرة على عشرات القرى والبلدات إلى جانب مطار أبو الضهور العسكري بعد طرد الفصائل المقاتلة منه.

وتصعد قوات النظام السوري في الأيام الأخيرة قصفها على مناطق عدة في شمال غرب سوريا، بحسب المرصد.

في دمشق، قتل سبعة أشخاص، على الأقل اليوم الخميس، جراء قذائف أطلقتها “المجموعات المسلحة” وفق ما أورد الإعلام الرسمي السوري.

وغالباً ما تتعرض أحياء في دمشق لاستهداف بالقذائف مصدره الفصائل المقاتلة المتحصنة على أطرافها.وفي الغوطة الشرقية المحاصرة، آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، قتل ثلاثة أطفال، اثنان منهم في مدينة دوما، جراء قصف مدفعي لقوات النظام، بحسب المرصد.

المصدر: الاتحاد