مقتل 30 مدنياً في غارات على مناطق سيطرة داعش في سوريا

قتل 30 مدنياً على الأقل بينهم 13 طفلاً الأربعاء جراء غارات قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن طائرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة أمريكية وأخرى يرجح أنها روسية نفذتها تباعاً على منطقتين تحت سيطرة إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال وشرق سوريا.

ونقل المرصد السوري أن “15 مدنياً هم أفراد عائلتين قتلوا الاربعاء جراء غارات يرجح أن طائرات روسية نفذتها على بلدة عياش الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش في الريف الغربي لدير الزور” في شرق سوريا. وبين القتلى بحسب المرصد عشرة أطفال بينهم سبعة أشقاء.

وتتعرض مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية – داعش في مدينة دير الزور وريفها الغربي منذ أيام لضربات جوية كثيفة ينفذها سلاح الجو الروسي والطيران الحربي السوري، في محاولة لدع

م العلميات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري في المدينة.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور المحاذية للحدود العراقية، باستثناء أجزاء من مدينة دير الزور مركز المحافظة ومطارها العسكري، وبعض القرى القريبة من الحدود الادارية مع الرقة.

وأعلن أمس الجيش السوري انه قام بتدمير بصاروخ موجه آلية لمسلحي داعش مزودة برشاش ثقيل موقعا من فيها قتلى وجرحى في محيط مدرسة البانوراما جنوب غرب دير الزور وهي منطقة الاحتكاك الأكبر بين تنظيم داعش والجيش السوري، والتي شهدت معظم العمليات دون أن ينجح أي طرف بكسر تحصينات الطرف الآخر في هذا الموقع. بينما لا تزال مناطق سيطرة الجيش السوري داخل المدينة تحت حصار من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

يأتي ذلك تزامنا مع استمرار الجيش العربي السوري بمهامه لاستعادة أحد أهم الموارد الاقتصادية التي فقدها في السنوات السبع الماضية لتنظيم الدولة الإسلامية، وهو الشريان النفطي والغازي، والذي شكل أحد أكبر مصادر الدخل لحكومة السورية، فيستعيد حقل نفطي وغازي واحد تلو الآخر في البادية السورية، ويواصل تقدمه نحو مدينة دير الزور من المحورين الشمالي الشرقي عبر ريف الرقة، والجنوب الشرقي عبر ريف تدمر.

كما أعلن الجيش العربي السوري اليوم الأربعاء أنه واصل تقدمه في ريف الرقة الجنوبي واستعاد بلدة الرميلان و 15 بئر نفط وحقل غازة شرق بلدة دبيسان ومحطتي الضخ دبيسان 1 و 2. وذلك بعدما كان قد سيطر في اليومين الماضيين على بئر حوران وبئر رميلان جنوب بئر الزملة ورجم الجوزة جنوب مدينة الرصافة.

 

وفي المحور الجنوبي أكد الجيش السوري وحلفاؤه أنهم واصلوا عملياتهم على محور “حقل الهيل -السخنة” وتوغلوا شرق “حقل الهيل” ليصبح على بعد أقل من 11 كم من مدينة السُخنة، موسعا سيطرته شرق “محطة تجميع غاز الهيل” شمال شرق تدمر.

المصدر: i24news