مقتل 35 مدنيا بغارات للتحالف الدولي بسوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن غارات جوية شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة مساء أمس الخميس (25 مايو/آيار 2017) قتلت ما لا يقل عن 35 مدنياً بينهم أفراد من أسر مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الميادين الخاضعة لسيطرة المتشددين قرب دير الزور في سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس عبر الهاتف “قتل 35 مدنياً على الأقل (…) ومن بين القتلى 26 مدنياً من عوائل مقاتلي التنظيم من جنسيات سورية ومغاربية”. وأوضح عبد الرحمن أن بقية القتلى “المدنيين هم 9 سوريين بينهم 5 أطفال و3 نساء”.

ولاحقاً أوضح المرصد الحقوقي، المقرب من المعارضة السورية ومقره لندن، في بيان إن “طائرتين حربيتين نفذتا ضربات بأربعة صواريخ متتالية، واستهدف أول صاروخين بناء الدهموش المؤلف من 4 طوابق والذي تقطن معظم المنازل فيه عوائل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية من الجنسيتين السورية والمغاربية، ما أدى لدمارها بشكل كامل”. وأضاف أن الغارة تسببت في مقتل رجل ومواطنتين وطفل رضيع من أبناء الميادين، فيما استهدفت الغارة الثانية سوق المدينة، ما تسبب في مقتل سيدة وطفلاها وطفلان آخران.

وشاهد سكان طائرات استطلاع وطائرات حربية تحلق فوق المدينة قبل أن تطلق صواريخ.

وفي واشنطن رفض البنتاغون التعليق على هذه المعلومات. وقال متحدث باسم التحالف الذي تقوده ضد “الدولة الإسلامية” لرويترز إن قوات التحالف نفذت ضربات قرب الميادين يومي 25 و26 مايو أيار وتجري تقييما للنتائج. ويقول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه حريص على تجنب سقوط ضحايا مدنيين في الضربات الجوية ويحقق في أي تقارير تتعلق بذلك.

وذكر المرصد السوري أن عدد قتلى القصف الجوي على الميادين خلال اليومين الماضيين ارتفع إلى 50 قتيلاً.

والجدير ذكره أن “الدولة الإسلامية” تفقد أراضي في سوريا والعراق أمام هجمات من جماعات بعضها متنافس. ويتجمع كثير من مقاتلي التنظيم المتقهقرين من جبهات أخرى في منطقة حوض نهر الفرات بسوريا.

المصدر: dw