مقتل 35 من الجيش السوري ومقاتلين روس بهجوم لداعش في شرق سوريا

22

قتل 35 مقاتلاً من الجيش السوري والموالين له بينهم تسعة مقاتلين روس في هجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية قبل أيام على نقطة تجمع لهم في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الأحد.

وذكر المرصد أن “مقاتلين من تنظيم داعش هاجموا الأربعاء رتلاً لقوات الجيش السوري وقوات روسية حليفة اثناء توقفه في نقطة جنوب غرب مدينة الميادين، ما تسبب بمقتل 26 من قوات الجيش السوري بالإضافة الى تسعة مقاتلين روس”.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن القتلى الروس يتوزعون “بين قوات رسمية روسية ومقاتلين مرتزقة”.

وتعتبر روسيا أبرز حلفاء الحكومة السورية وتقدم لها دعماً سياسياً ودبلوماسياً وعسكرياً، وتؤمن الغطاء الجوي لعملياته الميدانية. وتفيد تقارير كذلك عن مشاركة مرتزقة روس في القتال الى جانب الجيش السوري.

وجاءت حصيلة المرصد السوري بعد وقت قصير من اعلان وزارة الدفاع الروسية الاحد مقتل أربعة جنود روس جراء هجوم في محافظة دير الزور، من دون أن تحدد تاريخه أو مكانه.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن بيان للوزارة ان اشتباكا اندلع حين “هاجمت عدة مجموعات ارهابية متنقلة مجموعة مدفعية للقوات السورية الحكومية”.

وبحسب الوزارة، فإن اثنين من القتلى الروس قضوا على الفور اثر الهجوم وهم من “المستشارين الروس الذين يديرون المدفعية السورية” بينما أصيب خمسة بجروح نقلوا على اثرها الى مستشفى عسكري روسي، توفي اثنان منهم في وقت لاحق.

واستمرت المواجهات بين الطرفين قرابة الساعة، قتل خلالها 43 من العناصر المهاجمة وفق وزارة الدفاع الروسية.

ويوم الأحد، تحدثت صحيفة محلية في مدينة شيتا في سيبيريا عن جنازات أقيمت لأربعة جنود ذكرت أنهم قتلوا في سوريا بتاريخ 23 أيار/مايو.

وبحسب الأرقام الرسمية، قتل 92 عسكريا روسيا في سوريا منذ تدخل موسكو في النزاع.

وتشن قوات الجيش السوري وحلفاؤه من جهة، والتحالف الدولي وقوات سوريا الديموقراطية من جهة أخرى، عمليات منفصلة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور حيث لا تزال المجموعة المتطرفة تسيطر على أراض.

وهناك حوالي 3000 جندي روسي في سوريا، ينتشر معظمهم في قاعدة حميميم الواقعة في شمال غرب البلاد
المصدر:i24news