المرصد السوري لحقوق الانسان

مقتل 35 من عناصر التنظيم وقوات سوريا الديمقراطية خلال الـ 48 ساعة الأخيرة في شرق الفرات يرفع لنحو 370 تعداد من قضى وقتل من الطرفين في 26 يوماً

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار القتال بين قوات سوريا الديمقراطي المدعمة بقوات التحالف الدولي من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الجيب الخاضع لسيطرة التنظيم، حيث رصد المرصد السوري قصفاً مستمراً في أعقاب القصف الصباحي المكثف الذي شهده الجيب الأخير للتنظيم في شرق الفرات، فيما استمرت الاشتباكات على محاور الباغوز والسوسة وهجين، نتيجة الهجمات المتعاكسة بين الطرفين، إذ يسعى التنظيم لاسترداد مناطق خسرها، والحؤول دون تضييق الخناق عليه أكثر، فيما تسعى قوات سوريا الديمقراطية للسيطرة على مزيد من المناطق وإنهاء وجود التنظيم في المنطقة، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط المزيد من الخسائر البشرية نتيجة القتال المتصاعد الوتيرة في ريف دير الزور الشرقي، كذذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً بصاروخ أطلقته قوات التحاف الدولي من قاعدة العمر على مناطق سيطرة التنظيم، فيما رصد مرور رتل عسكري من 6 سيارات همر أمريكية وعربتين عسكريتين محملتين بالصواريخ والقذائف والذخيرة نحو مناطق التماس مع التنظيم

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد خلال الـ 48 ساعة الأخيرة تصاعد وتيرة الاشتباكات والتي ترافقت مع قصف مكثف واستهدافات متبادلة وتفجير عناصر من التنظيم لأنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة، حيث وثق المرصد السوري ما لا يقل عن 26 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما وثق المرصد 9 على الأقل من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، ليرتفع إلى إلى 241 على الأقل عدد مقاتلي وقادة تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذين قتلوا في الاشتباكات الجارية، وضربات التحالف الدولي وقسد، كما ارتفع إلى 126 على الأقل، أحدهم قيادي ميداني بمجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية، من عناصر قسد الذين قضوا في الاشتباكات ذاتها، وذلك منذ بدء العمليات العسكرية في الـ 10 من شهر أيلول / سبتمبر الفائت، ولا تزال أعداد من قتلوا وقضوا مرشحة للارتفاع بسبب وجود معلومات عن خسائر بشرية أخرى وجود جرحى بحالات خطرة

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أنه رصد توجه رتل للتحالف الدولي مؤلف من 6 عربات عمر و4 شاحنات محملة بالصواريخ والمواد اللوجستية، نحو المناطق المتاخمة للجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين تتواصل الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وعناصر التنظيم في محوري الشجلة والسوسة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، ضمن المحاولات المستمرة لقسد بغية تحقيق تقدم في المنطقة، فيما يسعى التنظيم لإيقاع أكبر عدد ممكن من الخسائر البشرية، ومنع قسد والتحالف الدولي من تحقيق مزيد من التقدم، والذي يهدف لإنهاء وجود التنظيم في شرق الفرات، عبر السيطرة على جيبه الأخير، في حين رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الـ 48 ساعة الفائتة، بالصوت والصورة، استقدام التحالف الدولي لمجموعات عسكرية من قوات المارينز الأمريكية، إلى محيط هجين، حيث جرى استقدامهم على متن طائرة عسكرية حطت بالقرب من منطقة هجين، وحملت الطائرات على متنها جنود من التحالف الدولي بالإضافة لمعدات عسكرية، بالتزامن مع المعارك المستمرة في المنطقة وهجمات النظيم المعاكسة التي تهدف لإيقاع أكبر عدد ممكن من الخسائر البشرية في صفوف خصومه، ومعلومات مؤكدة عن تسبب الاشتباكات على محاور السوسة والباغوز بسقوط مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، كذلك كانت تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، خلال المعارك المتواصلة من إلقاء القبض على 6 على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم امرأة ومن ضمنهم من جنسيات سورية وآسيوية وجزائرية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول