مقتل 4 أشخاص بينهم طفل من عائلة واحدة في جريمة أخذاً بثأر قديم بريف دير الزور الغربي

2٬990

محافظة دير الزور: اعترض مسلحون يستقلون دراجات نارية، طريق أحد المواطنين أثناء قيادته لسيارته، برفقة زوجتيه وطفله البالغ من العمر سنتين، وأطلقوا النار عليه، مما أدى لمقتله، وتدهور السيارة، ووفاة زوجتيه وطفله، وذلك في بلدة الكبر بريف دير الزور الغربي، ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

يشار بأنه من بلدة الجزرات، وهو مطلوب بقضية ثأر منذ التسعينات، وكان ببلدة الكبر يؤدي واجب عزاء وخلال عودته في سيارته تم اعتراض طريقه.

ويأتي ذلك في ظل الفوضى والفلتان الأمني المستشري في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق 76 جريمة قتل بشكل متعمد ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم86 شخص بينهم 14 سيدات و10 أطفال، توزعوا على النحو التالي:

– 22 بينهم 6 سيدات و4 أطفال في الحسكة.

–30 بينهم 3 سيدات و2 أطفال في دير الزور

– 18 بينهم 3 سيدات و3 أطفال في الرقة.

– 12 بينهم سيدتين في منبج.

– 4 بينهم طفل في عين العرب (كوباني)