مقتل 4 عناصر من القوى الأمنية بينهم ضابط في اشتباك مسلح مع أهالي تلبيسة بريف حمص 

43

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات بالاسلحة الخفيفة جرت بعد عصر اليوم، في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، بين مجموعة من أهالي المدينة من جهة وفرع الأمن السياسي الموالي للميليشيات الإيرانية من جهة أخرى، أدت إلى مقتل ضابط و3 عناصر من الأخيرة، بالإضافة إلى وجود إصابات من الطرفين.

وأفادت مصادر موثوقة، لـ”المرصد السوري”، بأن الاشتباكات جرت بعد مداهمة العناصر الأمنية لمنزل أحد المطلوبين لها، فيما تكاتف أهالي تلبيسة مع المطلوب وتطور إلى اشتباك بالأسلحة.

ونشر “المرصد السوري” مطلع الشهر الحالي نوفمبر/تشرين الثاني أن مسلحين مجهولين اغتالوا قيادياً سابقا في فصائل المعارضة بمدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي”.

ووفقاً لمعلومات “المرصد السوري”، أقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار باتجاه قيادي سابق في فصيل “جيش التوحيد” الذي كان ينشط في ريف حمص الشمالي إبان قوات المعارضة على المنطقة، حيث جرت عملية الاغتيال أمام منزله، ما تسبب بمقتله على الفور.

الجدير بالذكر أن القيادي يعد من أبرز الشخصيات التي أجرت “مصالحات وتسويات” في ريف حمص الشمالي، إذ ساهم بتسليم عدد كبير من الشبان المتخلفين عن الخدمة الإلزامية لأفرع النظام الأمنية.