مقتل 7 من عناصر “الخوذ البيضاء” على يد مجهولين شمال غرب سوريا

قتل سبعة عناصر من “الخوذ البيضاء” الدفاع المدنى السورى العامل فى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة برصاص مجهولين تسللوا إلى أحد مراكزهم فى شمال غرب البلاد التى تشهد نزاعا مدمرا منذ أكثر من ست سنوات.

ووقع الاعتداء فجر السبت فى مدينة سرمين التابعة لمحافظة إدلب الخارجة عن سيطرة النظام السورى، حسبما أعلنت منظمة الخوذ البيضاء على موقعها الإلكترونى.

وقالت المنظمة إن “مركز الدفاع المدنى السورى فى مدينة سرمين بريف إدلب تعرض لهجوم مسلح مجهول فجر السبت ، ما أسفر عن ارتقاء 7 متطوعين”.

وأشارت إلى “قيام المجموعة المهاجمة بسرقة سيارتين من نوع “فان” وخوذ بيضاء وقبضات لاسلكى”.

ولم تتوفر معلومات حول السبب إن كان بدافع السرقة أم لهدف سياسى.

ونشرت المنظمة صورا تظهر جثث أشخاص غارقة بالدماء.

وأشار مدير المرصد السورى لحقوق الانسان رامى عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “إن المسعفين السبعة قتلوا برصاص فى الرأس” لافتا إلى أن “زملاءهم وصلوا صباحا لتولى مهامهم ووجدوهم ميتين”.

وشارك العشرات فى تشييع المسعفين فى سرمين، حسبما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس فى المكان، وبكى الكثيرون وهم يطلقون الشتائم بحق المعتدين، وأغلق المركز الذى تعرض للاعتداء.

وهذا الاعتداء هو الأول من نوعه الذى يستهدف “الخوذ البيضاء” الذى قتل عدد منهم خلال عمليات قصف، بحسب نشطاء.

وذكر نشطاء والمرصد أن أحد الضحايا ظهر فى فيديو حظى بنسبة مشاهدة مرتفعة فى العالم عام 2016، عندما كان يجهش بالبكاء حاملا بين ذراعيه رضيعة تبلغ من العمر اربعة اشهر بعد اخراجها من تحت الأنقاض إثر قصف مدينة إدلب.

المصدر: اليوم السابع