مقتل 73 فرنسيا قاتلوا بسوريا والعراق

38

كشف وزير فرنسي أن ما لا يقل عن 70 فرنسياً لقوا مصرعهم أثناء قتالهم إلى جانب التنظيمات المسلحة والمتطرفة في كل من العراق وسوريا.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف، الخميس، إن 73 فرنسياً قتلوا “على مسرح العمليات الإرهابية” في سوريا والعراق.

وكانت حصيلة للحكومة الفرنسية مطلع يناير تحدثت عن مقتل حوالي 70 فرنسياً في هذين البلدين، من أصل 1400 فرنسي توجهوا للقتال إلى جانب التنظيمات المتشددة.

وقال الوزير للمحطة الثانية في التلفزيون الفرنسي “فرانس 2″، إنه بفضل القانون الأخير لمكافحة الإرهاب الذي صوت عليه البرلمان في الخريف، وبما أن هناك “شبهة بالمشاركة في هذه العمليات في العراق وسوريا وغيرهما”، يمكننا “أن نصدر منعاً بالخروج من الأراضي ونسحب بطاقات الهوية العائدة لمن يشتبه بممارستهم (الجهاد)”.

وأضاف “في حال تركناهم يذهبون، فهم سيقومون بتجاوزات”، متحدثاً عن “أشرطة فيديو لقطع رؤوس وعمليات صلب”.

وأوضح “عندما يعودون في حال لم يتم القضاء عليهم حيث كانوا” فإن المسلحين العائدين يكونون “مدمرين نفسياً” و”أكثر خطراً مما كانوا عليه قبل ذهابهم”.

وقال أيضاً أن “هذا الإجراء سيكون فعالاً وسيتيح تحاشي مخاطر عديدة”.

وكانت كندا أعلنت من جانبها مقتل 5 كنديين، بينهم جون ماغير، الذي دعا إلى شن عمليات انتقامية ضد كندا في رسالة فيديو، في المعارك الدائرة في سوريا إلى جانب عناصر من تنظيم الدولة “داعش”، حسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية، الأربعاء.

 

 

المصدر : سكاي نيوز