مقتل 8 عناصر من قوات النظام وحلفائها يرفع إلى 44 على الأقل عدد الشهداء المدنيين والقتلى خلال 5 أيام من تصعيد العملية العسكرية في ريف درعا

24

لا تزال الاشتباكات مستمرة في الريف الدرعاوي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، ومقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في القطاعين الشرقي والشمالي الشرقي من ريف المحافظة، وسط محاولات مستمرة من قوات النظام تحقيق المزيد من التقدم بعد سيطرتها على قريتين على الأقل تضم كل واحدة منها عدداً من المنازل، وتسببت الاشتباكات العنيفة والتي تصاعدت وتيرتها اليوم السبت الـ 23 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2018، في قتل وجرح عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 8 على الأقل من قوات النظام وحلفائها وإصابة أكثر من 20 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة اليوم السبت، وعدد القتلى قابل للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ليرتفع إلى 13 على الأقل عدد قتلى النظام من بدء تصعيد العملية العسكرية في درعا يوم الثلاثاء الفائت

أيضاً فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق 10 مقاتلين على الأقل من الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا منذ بدء الاشتباكات وتصعيد عمليات القصف المستمرة لليوم الخامس على التوالي، في ريفي درعا الشرقي والشمالي الشرقي، كما وثق المرصد السوري لحقوق 18 مدنياً على الأقل من بينهم سيدة وابنها إضافة لـ 3 مواطنات وطفلتان اثنتان ممن استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على عدة قرى وبلدات في الريف الدرعاوي، كما وثق المرصد السوري استشهاد 3 مواطنين بينهم طفلان اثنان جراء سقوط قذائف على مناطق في حي المطار بمدينة درعا وأماكن أخرى في مدينة الصنمين، ليبلغ بذلك تعداد الخسائر البشرية 44 شخصاً على الأقل من مدنيين ومقاتلي فصائل وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها