مقدمة من محافظات الرقة والحسكة ودير الزور.. مبادرات إغاثية شعبية لمساعدة المناطق المنكوبة جراء الزلزال في شمال غربي سوريا

منذ اليوم الأول للزلزال الذي ضرب مناطق متعددة من الجغرافية السورية، عملت فرق تطوعية ومنظمات وناشطين على إطلاق حملات تبرع لصالح المنكوبين في شمال غربي سوريا، وتم اطلاق عناوين لتلك الحملات منها “فزعة الرقة” و،” فزعة الفرات”، و “فزعة إخوة” وعملت على جمع تبرعات نقدية وعينية وطبية ومستلزمات هندسية.
وبحسب نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بالرقة ودير الزور فقد تم تجهيز 20 شاحنة محملة بالأدوية والأغذية والخيام والملابس تحت اسم “فزعة الفرات” في أرياف دير الزور وبلغت حجم التبرعات النقدية مليارين ليرة سورية.
وجهزت الفرق بالرقة شاحنات محملة بالخيام والادوية عددها 7 وملابس وأغذية وفرش 12 شاحنة ومبالغ نقدية من متبرعي المدينة والتجار وحملة “فزعة الرقة” مايقارب 20 ألف دولار.. وتل أبيض 45000 دولار، سلوك 48000 دولار، الطبقة 127 مليون ليرة سورية و27000 دولار.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن التبرعات يتم تحويلها نحو مناطق في ريف حلب وإدلب عبر التجار ومكاتب الحوالات لتصل عبر إشخاص موثوقين من أهالي الرقة وديرالزور إلى المتضررين بشكل مباشر